منتدى قافلة دعاة الحق
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اهلا و سهلا بك اختي الزائرة
نتمنى منك التسجيل في منتدانا الحبيب لتشاكرينا خبراتك و مواهبك و ثقافتك
فنحن هنا اسرة واحدة و جسد واحد يشد بعضه بعضا
و سوف لن تجديننا اخيتي الا آذانا صاغية و ايادي ممدودة و اكفا داعية لكـ
نرجو ان تسجلي و تقضي وقتا جميلا معنا في رحاب الاخوة في الله
أسعدك الله و فتح عليك و أهلا و سهلا بك في كل وقت


۩۞۩ تميزنا في اخلاقنا ۩۞۩
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
Algeria Flag

شاطر | 
 

 مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف   الثلاثاء 05 نوفمبر 2013, 9:28 am

للرد على المتخفي الذي لانعرف له اسم والملقب بالحف الاسني 
ادناه بحث علمي رائع لا لمجرد حشو كلام فقط وقد اعتمد على مصنفات اهل السنه والجماعه الثقات
 قدمه الشريف ابو هاشم ابراهيم الهاشمي الامير
والله ولي التوفيق 


مُختصر تَنْبِيهِ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّدِ والشَّرِيفِ
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أمَّا بعد: فهذه رسالة حررتها استجابة لرغبة كثير من الإخوة النبلاء، والسادة الفضلاء لبيان هل التفريق بين »السَّيِّدِ « و«الشَّرِيفِ» له أصل؟ لِمَا شاع بين بعض الناس من التفريق بينهما، وذلك بِقَصْرِ لقب «الشَّرِيفِ» على ذرية الحَسن السبط ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ومنع إطلاقه على ذرية الحُسين السبط ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه؛ والعكس كذلك.

ومن مظاهر التفريق بينهما أَنَّ البعض يرى لقب «الشَّرِيفِ» أعلى منزلةً من لقب »السَّيِّدِ«، وآخرين يرون عكس ذلك بأنَّ لقب »السَّيِّدِ« أعلى منزلة من لقب «الشَّرِيفِ».

هذه الأسباب وغيرها أحدثت فُرقة وتمييزًا بين أبناء الأب الواحد، والأم الواحدة، لذلك ألفت هذه الرسالة، لبيان خطأ التفريق بين النسبين؛ وخطأ المفاضلة بين أهل اللقبين.

وقد جمعت للإجابة على هذه المسائل وغيرها أقوال المتقدمين والمتأخرين من علماء الإسلام بالحديث، والفقه، واللغة، والتاريخ، والنسب([1])؛ وسميت هذه الرسالة بـ: «تَنْبِيهِ الحَصِيفِ([2]) إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّدِ والشَّرِيفِ».

ورتبت الرسالة على النحو التالي:

الفصل الأول: تعريف للقبي السَّيِّدِ والشَّرِيفِ.

الفصل الثاني: شيوع إطلاق لقب السَّيِّدِ على الهاشميين([3]) بين الأمة.

الفصل الثالث: شيوع إطلاق لقب الشَّرِيفِ على الهاشميين بين الأمة.

الفصل الرابع: اختصاص لقب الشَّرِيفِ على الهاشميين بعد القرون الأولى.

الفصل الخامس: خطأ التفريق بين السَّيِّدِ والشَّرِيفِ.

الفصل السادس: التفاوت العُرفي لمنزلة السَّيِّدِ والشَّرِيفِ في البلدان.

سائلاً الباري جلَّ وعلا أن ينفع بهذه الرسالة، وبسائر ما كتبت إنه سميع الدعاء.

ومعتذرًا للقارئ من خطأ يراه في الرسالة أو زلة، فالجواد قد يكبو والفتى قد يصبو؛ وأهل الحديث –رحمة الله عليهم- قد تعجبوا ممن يصيب لا ممن يخطئ؛ فرحم الله القائل:

وَإِنْ تَجدْ عَيْبًا فَسُدَّ الخَلَلَا فَجَلَّ مَنْ لا عَيْبَ فِيهِ وَعَلَا

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

وكتبه

الشريف أبو هاشم إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير

ص. ب: 10403 جـدة 21433

المملكة العربية السعودية

البريد الالكتروني: hashemi89@hotmail.com

28 /6/ 1433هـ

الفصــــل الأول

تعريف للقبي السَّيِّدِ و الشَّرِيفِ
تعريف السَّيِّد:

السَّيِّد: مشتق من «سَادَ»، «يسُودُ»، «سِيَادةً»، والاسم: «السُّؤْدَدُ» وهو المجد والشرف، يقال له: سَاد قومه، يَسُودهم سُؤددًا؛ وجمع السَّيِّد السادة، وهم الكُبراء والرؤساء والأشراف من كُل جنس، وقيل: إنما سُمِّي السَّيِّد سيدًا لأن الناس يلتجئون إلى سواده([4]).


أصل لقب السَّيِّد في القرآن والسُّنَّة:

ورد لقب السَّيِّدِ في القرآن في عدة مواطن، منها قوله تعالى في يحيى عليه السلام:﴿وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ﴾([5])، وقوله تعالى: ﴿وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ﴾([6]).

أمَّا السَّنَّة فقد ورد هذا اللقب على لسان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في قوله: «أنَا سَيِّدُ ولَدِ آدَمَ يومَ القِيَامَةِ، ولا فَخْرَ»([7]).

وأطلق النبي صلى الله عليه وسلم هذا اللقب على آله، فقال عن سبطه الحسن بن علي بن أبي طالب: «إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ»([8])، وقال صلى الله عليه وسلم عن سبطيه الحسن والحسين–رضي الله عنهما-: «الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الجَنَّةِ»([9]).

وقال النبي صلى الله عليه وسلم لمن كان عنده من قوم سعد بن معاذ الأنصاري -سيد الأوس- حين وصوله إليهم: «قُومُوا إِلَى سَيِّدِكُمْ»([10]).

وعظَّم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخليفة أبا بكر الصديق رضي الله عنه، فقال: «أَبُو بَكْرٍ سَيِّدُنَا»([11]).

قلت: ولقد شاع بين الأمة وعلمائها منذ القرون الأولى إطلاق لقب «السَّيِّد» و «الشَّرِيف» على الهاشميين: آل علي بن أبي طالب، وآل جعفر بن أبي طالب، وآل عقيل بن أبي طالب، وآل العباس بن عبدالمطلب رضي الله عنهم؛ والقرشيين، والقبائل العربية؛ وقد أفردت خبر هذا الشيوع في فصلين، وهما: فصل «شيوع إطلاق لقب السَّيِّد على الهاشميين»، وفصل «شيوع إطلاق لقب الشَّرِيف على الهاشميين».


أصل لقب السَّيِّد في العصر الجاهلي:

لقب «السَّيِّد» في العصر الجاهلي يطلق على من كان معظمًا بين قومه من الهاشميين، والقرشيين، والأنصار وغيرهم، قال كعب بن مالك لأبي جابر عبدالله بن عمرو بن حرام الأنصاري يرغِّبه في الإسلام: «يا أبا جابر إنك سيد من ساداتنا وشريف من أشرافنا، وإنا نرغب بك عما أنت فيه أن تكون حطبًا للنار غدًا، ثم دعوناه إلى الإسلام فأسلم وشهد معنا العقبة، وكان نقيبًا»([12]).


أصل لقب السَّيِّد في العصر الإسلامي:

وظل إطلاق لقب «السَّيِّد» شائعًا على الهاشميين وغيرهم من القبائل العربية من العصر الجاهلي إلى العصر الإسلامي، ودليل ذلك قول النبي عن سبطه الحسن ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه:«إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ»([13])؛ وآثار أخرى ذكرناها تحت «تعريف السَّيِّد».

ومن أوائل من لقب بـ«السَّيِّد» من آل النبي صلى الله عليه وسلم -فيما وقفت عليه في كتب التاريخ-بعد السبطين رضي الله عنهما- هو معاذ بن داود بن محمد بن عمر بن الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-المؤرخة وفاته سنة (295هـ) في الشاهد الحجري([14]) الذي على قبره، ونُقِش على الحجر عبارة: «السَّيِّد الشَّرِيف معاذ بن داود»([15]).

قلت: لا شك أن إطلاق لقب «السَّيِّد» على الهاشميين وغيرهم ظلَّ شائعًا في القرن الثاني الهجري قبل معاذ بن داود الحسني(ت295هـ)، إلا أنني لم أقف فيما بين يدي من مصادر على أثر في القرن الثاني الهجري يدل عليه بعد قول النبي صلى الله عليه وسلم عن سبطه الحسن رضي الله عنه:«إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ»([16])، وقوله صلى الله عليه وسلم للأنصار حين أقبل سعد بن معاذ: «قُومُوا إِلَى سَيِّدِكُمْ»([17])؛ وقول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «أَبُو بَكْرٍ سَيِّدُنَا»([18]).


تعريف الشَّرِيف:

الشَّرِيف: بفتح الشين وكسر الراء([19])، على وزن فعيل من الشرف، والشرف: هو العلو والمجد والرفعة([20])؛ فالشريف: هو العالي القدر في جاهٍ، أَو علمٍ، أَو نسبٍ([21])، السَّيِّدُ في قومه العليُّ في رهطه([22])، يقال: رجلٌ شريفٌ أي ماجدٌ([23])، وجمع الشَّرِيفِ: الأشراف([24]).

قال العلامة ابن فارس(ت395هـ): «الشين والراء والفاء أصل يدل على علو وارتفاع، فالشرف: العُلوُّ، والشَّرِيف: الرجل العالي؛ ورجل شريف من قوم أشراف»([25]).

وقال العلامة الراغب الأصفهاني(ت502هـ): «الشرف: أخص بمآثر الآباء والعشيرة، ولذلك قيل للعلوية: أشراف»([26]).


أصل لقب الشَّرِيفِ في السُّنَّة:

ورد هذا اللفظ على لسان نبينا صلى الله عليه وسلم عندما تشفع أسامة بن زيد رضي الله عنه في حد من حدود الله، فنهاه النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، وقال: «إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ، أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ»([27]).


التطابق اللغوي بين لقبي السَّيِّد و الشَّرِيف:

إنَّ المتأمل للمعاني اللغوية للقبين «السَّيِّدِ» و «الشَّرِيفِ» يلاحظ أن هناك اتفاقًا في بعض المعاني اللغوية؛ فالقاسم المشترك بينهما هو: السؤدد، والمجد، وعلو القدر.


أصل لقب الشَّرِيفِ في العصر الجاهلي:

هو لقب يُطلق على من كان معظمًا بين قومه من الهاشميين، والقرشيين، والأنصار وغيرهم في العصر الجاهلي، قال كعب بن مالك لأبي جابر عبدالله بن عمرو بن حرام الأنصاري يرغبه في الإسلام: «يا أبا جابر إنك سيد من سادتنا وشريف من أشرافنا، وإنا نرغب بك عما أنت فيه أن تكون حطبًا للنار غدًا، ثم دعوناه إلى الإسلام فأسلم وشهد معنا العقبة، وكان نقيبًا»([28]).

وقال العلامة ابن هشام(ت218هـ): «كان عمرو بن الجموح سيدًا من سادات بني سلمة وشريفًا من أشرافهم»([29]).


أصل لقب الشَّرِيفِ في العصر الإسلامي:

وظَلَّ إطلاق لقب «الشَّرِيف» شائعًا على أعيان العرب إلى العصر الإسلامي، ومن الشواهد على ذلك تَلْقِيبُ الحافظ يحيى بن معين(ت233هـ) لعالم من قبيلة فزارة([30]) الغطفانية بـ «الشَّرِيف»، وهذا نصه: «حدثنا الشَّرِيف بن الشَّرِيف مروان بن معاوية بن الحارث الفزاري»([31]).

ومن أوائل من لقب من الهاشميين بـ«الشَّرِيف فلان»، -فيما وقفت عليه في كتب التاريخ- هو معاذ بن داود بن محمد بن عمر بن الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- المؤرخة وفاته سنة (295هـ) في الشاهد الحجري الذي وضع على قبره، ونُقِش على الحجر عبارة: «السَّيِّد الشَّرِيف معاذ بن داود»([32]).

وممن لقب من المتقدمين بـ «الشَّرِيف»: إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر بن الحسن المثنى بن الحسن السبط ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، كان يقال له «الشَّرِيف الخلاص»، وقد توفي إسماعيل في أواخر القرن الثالث الهجري تقريبًا([33]).

قلت: لا شك أن إطلاق لقب «الشَّرِيف»: على الهاشميين وغيرهم ظَلَّ شائعًا في القرن الثاني الهجري قبل معاذ بن داود الحسني(ت295هـ)، إلا أنني لم أقف فيما بين يدي من مصادر على أثر في القرن الثاني الهجري يدل عليه كما سبق بيان ذلك.

أما القرن الأول فقد ذكرنا تحت فصل «أصل لقب الشريف في العهد الجاهلي» ما يدل على شيوع إطلاق لقب «الشَّرِيف» في القرن الأول على أعيان العرب.


الفصل الثـــانـي

شيوع إطلاق لقب السَّيِّدِ على الهاشميين بين الأمة



شاع بين الأمة وعلمائها المتقدمين والمتأخرين إطلاق لقب «السَّيِّدِ» على الهاشميين وخاصة على آل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وممن أَطْلَقَ لقب «السَّيِّدِ» علىهم: الحافظ الحاكم النيسابوري الشافعي(321هـ-405هـ)، وهذا نصه: «حدثنا السَّيِّد الأوحد أبو يعلى حمزة بن محمد الزيدي»([34])، العلوي العالم الحافظ([35]).

والحافظ أحمد بن الحسين البيهقي الشافعي(384هـ-458هـ)، وهذا نصه: «أخبرنا السَّيِّد أبومنصور ظفر بن محمد بن أحمد بن زبارة العلوي»([36]).

وقد روى عن الهاشميين خلق من علماء الإسلام بصيغة «أخبرنا السَّيِّد فلان»، من ذلك: المحدث سعيد بن محمد البحيري النيسابوري(ت451هـ)([37])؛ والحافظ الحسين البغوي الشافعي(ت516هـ)([38])؛ والمحدث محمد بن محمد الطائي(ت555هـ)([39])؛ والحافظ عبدالغافر بن إسماعيل الفارسي(ت529هـ)([40])؛ والحافظ السمعاني البغدادي الشافعي(ت562هـ)([41])؛ والمسند أحمد بن المقرب البغدادي(ت563هـ)([42])؛ والحافظ المؤرخ ابن الأثير الشافعي(ت630هـ)([43])؛ والحافظ المؤرخ الذهبي الشافعي(ت748هـ)([44])، وغيرهم.

وممن لَقَّبَ الهاشميين بـ «السَّيِّد»: الحافظ النووي الشافعي(ت676هـ)([45])؛ والحافظ البرزالي الشافعي(ت739هـ)([46])؛ والمؤرخ الصفدي الشافعي(ت764هـ)([47])؛ والمؤرخ ابن رافع السلامي(ت774)([48])؛ والحافظ ابن حجر العسقلاني الشافعي(ت852هـ)([49])؛ والمؤرخ ابن تغري بردي الحنفي(ت874هـ)([50])؛ والحافظ السيوطي الشافعي(ت911هـ)([51])، وغيرهم.


الفصــل الثـالــث

شيوع إطلاق لقب الشَّرِيف على الهاشميين بين الأمة


شاع بين الأمة وعلمائها في القرون الأولى إطلاق لقب «الشَّرِيف» على الهاشميين –أي بقولهم «الشَّرِيف فلان»-، وأصبح هذا اللقب علمًا عليهم؛ قال الحافظ السيوطي الشافعي(ت911هـ): «إن اسم الشَّرِيف كان يطلق في الصدر الأول على كل من كان من أهل البيت سواءً كان حَسنيًا أم حُسينيًا، أم علويًا –من ذرية محمد ابن الحنفية-، وغيره من أولاد علي بن أبي طالب، أم جعفريًا، أم عقيليًا، أم عباسيًا، ولهذا تجد «تاريخ» الحافظ الذهبي مشحونًا في التراجم بذلك يقول: الشَّرِيفُ العباسي، الشَّرِيفُ العَقيلي، الشَّرِيفُ الجعفري»([52]).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية(ت728هـ): «لما كان أهل البيت أحق من أهل البيوت الأخرى بالشرف، صار من كان من أهل البيت يسمى شريفًا فأهل العراق لا يسمون شريفًا إلا من كان من بني العباس، وكثير من أهل الشام وغيرهم لا يسمون شريفًا إلا من كان علويًا»([53]).

وقال العلامة ابن مفلح الحنبلي(ت762هـ): «والأشراف أهل بيت النبي –عليه السلام- ذكره شيخنا([54]) قال: وأهل العراق كانوا لا يُسمون شريفًا إلا من كان من بني العباس، وكثير من أهل الشام وغيرهم لا يسمون إلا من كان علويًا»([55]).

وقال الفقيه المرداوي الحنبلي(ت885هـ): «الأشراف: هم آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ، ولما كان أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم أحق البيوت بالتشريف، صار من كان من أهل البيت شريفًا»([56]).

ومن صور إطلاق لقب «الشَّرِيف» على الهاشميين في القرون المتقدمة والمتأخرة: أن علماء الإسلام لَقَّبُوا أهل العلم من الهاشميين بـ «الشَّرِيف فلان» في الرواية عنهم أو التعريف بهم، قال الحافظ ابن ماكولا(422هـ-487هـ): «شَرِيف -بفتح الشين وكسر الراء- فجماعة من الهاشميين، والقرشيين إذا روى عنهم راو قال: أخبرنا الشَّرِيف»([57]).

قلت: وقد تتبعت من روى من علماء المسلمين عن الهاشميين بصيغة «أخبرنا الشَّرِيفُ» أو «سمعت الشَّرِيفَ»، فوقفت على مئات الروايات عنهم بتلك الصيغة، ومن هؤلاء: الحافظ أبو بكر ابن المقرئ الأصبهاني(285-381هـ)، وهذا نصه: «حدثنا أبو محمد الشريف العلوي، -ولم تر عيناي في الأشراف مثله- يحيى بن محمد بن محمد بن عبدالله بن الحسن بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه»([58]).

والحافظ الحاكم النيسابوري الشافعي(321هـ-405هـ)، وهذا نصه: «سمعت الشَّرِيف القاضي أبا الحسن محمد بن صالح الهاشمي»([59])، العباسي([60]).

والحافظ عبدالملك النيسابوري(ت407هـ)، وهذا نصه: «أخبرنا الشَّرِيف أبومحمد عبدالله بن يحيى بن طاهر بن يحيى الحُسيني بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم»([61]).

والحافظ محمد بن سلامة القضاعي(ت454هـ)، وهذا نصه: «أخبرنا الشَّرِيف أبو إبراهيم جعفر بن محمد الحُسيني بمكة حرسها الله تعالى»([62]).

والحافظ أحمد بن الحسين البيهقي(384هـ-458هـ)، وهذا نصه: «أخبرنا الشَّرِيف أبو الحسن محمد بن الحسين العلوي»([63]).

وممن روى عن الهاشميين من علماء الإسلام بصيغة «أخبرنا الشَّرِيف فلان»: المفسر علي بن أحمد الواحدي الشافعي(ت468هـ)([64])؛ والحافظ محمد بن فتوح الحميدي الأندلسي الظاهري(ت488هـ)([65])؛ وشيخ الشافعية نصر النابلسي المقدسي(ت490هـ)([66])؛ والحافظ الحسين البغوي الشافعي (ت516هـ)([67])؛ والحافظ أبويعلى الفراء الحنبلي(ت526هـ)([68])؛ والحافظ قوام السنة الأصبهاني الحنبلي(ت535هـ)([69])؛ والعلامة اللغوي الزمخشري(ت538هـ)([70])؛ والحافظ السمعاني البغدادي الشافعي(ت562هـ)([71])؛ والحافظ ابن عساكر الدمشقي الشافعي(ت571هـ)([72])؛ والحافظ ابن خير محمد الأشبيلي(ت575هـ)([73])؛ والحافظ أبو طاهر السلفي الشافعي(ت576هـ)([74])؛ والحافظ ابن الجوزي البغدادي الحنبلي(ت597هـ)([75])؛ والفقيه ابن قدامة الحنبلي(ت620هـ)([76])؛ والحافظ الضياء المقدسي الحنبلي(ت643هـ)([77])؛ والحافظ ابن الصابوني محمد الشافعي(ت680هـ)([78])؛ وغيرهم.

وهكذا لَقَّبَ شيخ الإسلام ابن تيمية(ت728هـ) جَدَّ أشراف الحجاز والمغرب وغيرها من البلدان، فقال: «عبدالله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب، أحد الأشراف الحَسَنيين، بل أجلهم قدرًا في عصر تابعي التابعين»([79]).

ولَقَّبَ شيخ الإسلام ابن تيمية الفقيه الزاهد أبا جعفر عبد الخالق بن أبي موسى عيسى بن أحمد العباسي الحنبلي(ت470هـ)، فقال: «الشَّرِيف أبو جعفر بن أبي موسى»([80]).

بل لا يكاد يُعرف الشريف أبوجعفر العباسي في كتب الحنابلة إلا بالشريف، أو الشريف أبي جعفر، أو القاضي الشريف([81]).

قلت: لعلَّ ماحررناه في تعريف «السَّيِّدِ» و «الشَّرِيفِ»، وما نقلناه عن علماء الإسلام في استعمال اللقبين وإطلاقهما قد أثرى القارئ بشيوع هذه الألقاب في قواميس العرب، وبين علماء الأمة وفضلائها.


عدل سابقا من قبل ابو الدرة الهاشمي في الثلاثاء 05 نوفمبر 2013, 9:31 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف   الثلاثاء 05 نوفمبر 2013, 9:28 am

الفصـــل الـرابـــــع

اختصاص لقب الشَّرِيفِ على الهاشميين بعد القرون الأولى


استقر بعد القرن الثالث إطلاق لقب «الشَّرِيف» على الهاشميين إلا ما ندر، ومن الأدلة على ذلك أن شيخ الإسلام ابن تيمية (661هـ-728هـ) عَرَّفَ الأشراف في زمانه بأنهم الهاشميون، وذلك عندما سُئل عمن أوقف وقفًا على الأشراف؟ فقال: «الأشراف: هذا اللفظ في العرف لا يدخل فيه إلا من كان صحيح النسب من أهل بيت النبي([82])صلى الله عليه وسلم»([83]).

وكذلك قال ابن تيمية: «في بعض البلاد أن الأشراف عندهم ولد العباس، وفي بعضها الأشراف عندهم ولد علي»([84]).

وفي موطن آخر سَمَّىَ شيخ الإسلام ابن تيمية هذه البلدان، فقال: «أهل العراق لا يسمون شريفًا إلا من كان من بني العباس، وكثير من أهل الشام وغيرهم لا يسمون شريفًا إلا من كان علويًا»([85]).

قلت: لعل ذلك نتيجة للتأثير السياسي، فأطلق في العراق على العباسيين لأنها قاعدة دولتهم([86])؛ واُطلق في الشام وغيرها على العلويين أيام نفوذ دولة العبيديين([87])، يشهد على ذلك إطلاقه على العلويين بمصر كما نص على ذلك الحافظ ابن حجر العسقلاني(ت852هـ) وغيره –كما سيأتي-، ثم زال ذاك الحصر بزوال دولتيهما.

ثم جاء الاختلاف في إطلاق اللقب من إقليم إلى آخر، ومن فرع إلى آخر من آل البيت، والتمييز بين اللقبين ومن يطلقان عليه نتيجة للمؤثرات الأخرى السياسية والثقافية والعرف الإقليمي وغيرها.

وقد أشار الحافظ السخاوي(ت902هـ)، إلى هذا الاختلاف في إطلاق لقب الشريف على بني هاشم بتلك الأقاليم وغيرها، وهذا نصه: «عمر بن أحمد العباسي، يعرف بالشريف النشابي جريًا على مصطلح تلك النواحي في عدم تخصيص الشرف ببني فاطمة، بل يطلقونه لبني العباس، بل وفي سائر بني هاشم»([88]).

وأشار الحافظ السيوطي(ت911هـ)، والفقيه المناوي(ت1031هـ) إلى هذا الاختلاف في إطلاق لقب الشريف على بني هاشم بتلك الأقاليم وغيرها، وعارضا تخصيصه، وقالا: بعموم إطلاقه على كل بني هاشم–وهذا هو الصحيح-، وقد سقنا الأدلة على عموميته تحت فصل «شيوع إطلاق لقب الشريف على الهاشميين بين الأمة»، وإليك نص الحافظ السيوطي(ت911هـ): «قال الحافظ ابن حجر: الشريف: ببغداد لقب لكل عباسي، وبمصر لقب لكل علوي». انتهى. ولا شك أن المصطلح القديم أولى وهو إطلاقه على كل علوي، وجعفري، وعقيلي، وعباسي، كما صنعه الذهبي، وكما أشار إليه الماوردي -من أصحابنا-، والقاضي أبو يعلى الفراء من الحنابلة كلاهما في «الأحكام السلطانية»([89]). اهـ.

و قال الفقيه المناوي الشافعي(ت1031هـ): «تنبيه: عَدُّوا من خصائص آل المصطفى صلى الله عليه وسلم إطلاق الأشراف عليهم، والواحد شريف، قال المؤلف في «الخصائص»([90]): وهم - يعني الأشراف-؛ ولد علي، وعقيل وجعفر، والعباس كذا مصطلح السلف، وإنما حدث تخصيص الشريف بولد الحسن والحسين في مصر خاصة من عهد الخلفاء الفاطميين»([91]).

وممن خص لقب «الشَّرِيفِ» على الهاشميين الفقيه ابن حجر الهيتمي(ت974هـ)، فقال: «الشريف: المنتسب من جهة الأب إلى الحسن أو الحسين؛ لأنَّ الشرف وإنْ عمّ كلّ رفيع، إلا أنه اختص بأولاد فاطمة عُرفًا مطّردًا عند الإطلاق»([92]).

والفقيه النسابة أحمد بن محمد الحموي الحنفي(ت1098هـ)، وهذا نصه: «الشريف في العرف الآن هو من ينتسب إلى الحسنين بالذكورة، ذكرًا كان أو أنثى، وإن بعدت ولادته منهما»([93]).

قلت: يظهر من أقوال العلماء المتقدمين جليًا اختصاص لقب «الشَّرِيفِ» على الهاشميين، إلا أن بعضهم خص إطلاقه على آل علي بن أبي طالب رضي الله عنه؛ والبعض خصه على آل العباس بن عبدالمطلب رضي الله عنه؛ والبعض أطلقه على كل الهاشميين.

والأصل إطلاقه على عموم الهاشميين كما تقدم من قول ابن تيمية والسيوطي والمناوي، وقد سقنا الأدلة على عموميته تحت فصل «شيوع إطلاق لقب الشريف على الهاشميين بين الأمة».


الفصـــل الخـامـس

خطأ التفريق بين السَّيِّدِ والشَّرِيفِ


ما الفرق بين السَّيِّد والشَّرِيف؟

لقد خاض من خاض في التفريق بين اللقبين، فحصر بعضُهم لقب «الشَّرِيفِ» على ذرية الحسن ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب –رضي الله عنهما-، وحصر آخرون لقب «السَّيِّدِ» على ذرية الحسين ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب –رضي الله عنهما-، ولقد لمس هذا التفريق القاضي النبهاني(ت1350هـ)، فقال: «في الحجاز اصطلحوا على إطلاق الشَّرِيفِ على من كان حَسَنيًا، والسَّيِّدِ على من كان حُسَينيًا للفرق بينهما»([94]).

ثم شاع هذا التفريق عند جماعة من الناس من ذاك الزمان إلى يومنا هذا، ولكنه خرج عن نطاق الاصطلاح الذي لا مشاحة فيه، إلى إنكار إطلاق لقب «الشَّرِيفِ» على ذرية الحُسَين السبط رضي الله عنه؛ و «السَّيِّدِ» على ذرية الحَسن السبط رضي الله عنه؛ والعكس، ولهج بهذا الإنكار بعض الناس بِلَا تحقيق.

والجواب على من فرق بينهما: أنه جانب الصواب، ولم يوفَّق للسداد؛ فالسَّيِّدُ هو الشَّرِيفُ، والشَّرِيفُ هو السَّيِّدُ، ومن منع إطلاق لقب «الشَّرِيفِ» على الحُسيني، و «السَّيِّدِ» على الحَسَني؛ فليس له مستند، ولا معتمد، وقوله بعيد عن الصحة، ودونك البيان:

من الأدلة على إطلاق لقب الشَّرِيف على ذرية الحُسين رضي الله عنه:

يُطلق لقب «الشَّرِيف» على ذرية الحُسين السبط رضي الله عنه، والدليل على ذلك أن أشراف المدينة من ذرية الحُسين السبط رضي الله عنه يُطلق على الواحد منهم منذ مئات السنين وإلى يومنا هذا لقب «الشَّرِيف»، قال الحافظ عبدالملك النيسابوري(ت407هـ): «أخبرنا الشَّرِيف أبو محمد عبدالله بن يحيى بن طاهر بن يحيى الحُسيني بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم»([95]).

وقال المؤرخ ابن تغري بردي المصري(ت874هـ): «الشَّرِيف زهير بن سليمان بن زيان بن منصور بن شيحة الحُسَيني»([96]).

وقال المؤرخ ابن فهد المكي(ت922هـ): «الشَّرِيف قسيطل ابن أمير المدينة زهير بن سليمان الحُسَيني»([97]).

وهكذا لَقَّبَ الحافظ ابن حجرالعسقلاني(ت852هـ) نقيب الأشراف من آل زهرة الحُسَينيين بالشام، فقال: «الشَّرِيف علاء الدين علي بن حمزة بن علي بن الحسن بن زهرة الحُسَيني نقيب الأشراف بحلب»([98]).

والأقوال والنصوص في إطلاق لقب «الشَّرِيفِ» على ذرية الحُسين السبط رضي الله عنه لا تُحْصَى، فبطل بذلك قول من أنكر إطلاق لقب «الشَّرِيفِ» على ذرية الحُسين ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب –رضي الله عنهما-.



ومن الأدلة على إطلاق لقب السَّيِّدِ على ذرية الحسن السبط رضي الله عنه:

أما قول القائل: بأن لقب «السَّيِّدِ» لا يطلق على ذرية الحسن السبط رضي الله عنه وأنهم أشراف فقط، فقد جانب صاحبه الصواب، والدليل على ذلك أنَّ أشراف مكة الحَسَنيين يُطلق على الواحد منهم لقب «السَّيِّدِ»، قال المؤرخ جار الله المكي(ت954هـ): «صاحب مكة السَّيِّد أبو نمي بن بركات بن حسن بن عجلان الحسني»([99]).

وقال المؤرخ عبد الشكور المكي(ت1257هـ) عن ابن أمير مكة: «السَّيِّد الحسن بن الشَّرِيف أحمد بن سعيد»([100]).

وقال المؤرخ الدهلوي المكي(ت1355هـ): «كثيرًا ما يقال لأشراف مكة السَّيِّد فلان»([101]).

قلت: وأشراف مكة أكثرهم حَسَنيون.

ومن الشواهد على إطلاق لقب «السَّيِّدِ» على الحَسَنيين، أن الصكوك الشرعية والوثائق القديمة لأشراف مكة تصف الحَسَني منهم بـ «السَّيِّدِ»، قال الحاكم الشرعي الحنفي بمكة القاضي عبدالله في حجة شرعية سنة (1154هـ): «هذه حجة صحيحة شرعية مضمونها اشترى السيد دخيل الله بن السيد عبيدالله بن السيد جودالله من السيد عبدالكريم بن السيد إدريس بن السيد فهيد»([102]).

وقال المؤرخ الشريف محمد الحارثي في دراسته التاريخية عن الأشراف الحُرث الحَسَنيين بمكة وقراها: «لعلَّ أهم ما استنتجته من دراستي الوثائقية، أن أسماء الرجال [من الأشراف الحُرث] تبدأ بـ «السَّيِّدِ»([103])، ولم يظهر لقب «الشَّرِيفِ» أمام أسماء الرجال إلا في الوثائق المتأخرة»([104]).

لطائف في وثائق أشراف الحجاز:

ومن اللطائف التي في الصكوك الشرعية والوثائق القديمة لأشراف مكة الحَسَنيين: إذا حضر الرجل وقريبته في مجلس الشرع، يلقبون الرجل بـ «السَّيِّدِ» والمرأة بـ «الشَّرِيفَةِ»، قال الحاكم الشرعي الحنفي بالطائف الشيخ عبدالوهاب الدده في حجة شرعية حررت سنة (1217هـ) للأشراف الحُرث: «حضر إلى المجلس الشرعي السيد حمود بن السيد عمرو الحارث الناظر على وقف الشريفة رقية بنت السيد ناصر الحارث»([105]).

وحجة شرعية أخرى حررت سنة (1307هـ) في المحكمة الشرعية بمكة تُلقب الرجل من الأشراف الهواشم الأمراء بـ «السَّيِّدِ«، والمرأة من أقاربه بـ «الشَّرِيفةِ»، وهذا الشاهد منها: «حضر إلى المجلس الشرعي السيد محمد بن هاشم بن درويش الأمير من أهالي وسكان قرية الدوح بوادي فاطمة، أصالة عن نفسه وبطريق وكالته عن أمه المصونة الشريفة مباركة بنت السيد مبارك بن السيد محمد الأمير»([106]).

عودة إلى أدلة إطلاق لقب السَّيِّدِ على ذرية الحسن السبط رضي الله عنه:

ومن أدلة إطلاق لقب «السَّيِّدِ» على الحَسَنيين أنَّ حكام اليمن الأئمة قديمًا جُلهم من ذرية الحسن ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب –رضي الله عنهما-، ويُطلق على الرجل منهم لقب «السَّيِّد فلان»، قال المؤرخ أحمد المقحفي اليماني(ت1199هـ): «السَّيِّد جمال الدين علي بن صلاح الدين بن علي من ذرية علي ابن الإمام شرف الدين»([107]).

والشواهد على إطلاق لقب «السَّيِّدِ» على أشراف اليمن الحَسَنيين لا تُحْصَى([108])؛ بل لقب «السَّيِّدِ» عند أهل اليمن مقدم على لقب «الشَّرِيف» كما قال النَّسَّابة الشريف النعمي(ت1351هـ)([109]).


إطلاق اللقبين السَّيِّدِ والشَّرِيفِ على الحَسَني والحُسَيني:

تقدمت الأدلة على إطلاق لقب «الشَّرِيفِ» على الحُسَيني، و«السَّيِّدِ» على الحَسَني، وهناك أدلة أخرى تشهد بالجمع بين اللقبين للحَسني والحُسيني ودليل ذلك إطلاق اللقبين «السَّيِّد الشَّرِيف» على معاذ بن داود بن محمد بن عمر بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، المؤرخة وفاته سنة (295هـ) في الشاهد الحجري الذي على قبره([110]).

وهذا من أقوى الأدلة على صحة إطلاق لقب «السَّيِّدِ» على الحَسَني، وبطلان من أنكره؛ لأن معاذ بن داود حَسَنيٌّ، وقد اجتمع له في هذا الأثر اللقبان: السَّيِّدُ والشَّرِيفُ.

وأُطلق اللقبان «السَّيِّدُ الشَّرِيفُ» على الحسن بن مهدي الحُسَيني، قال الحافظ ابن خير محمد الأشبيلي(ت575هـ): «السَّيِّد الشَّرِيف أبوطالب الحسن بن مهدي بن أحمد بن عقيل العلوي الحُسَيني»([111]).

وهذا من أقوى الأدلة على صحة إطلاق لقب «الشَّرِيف» على الحُسَيني، وبطلان من أنكره، لأن الحسن بن مهدي حُسَيني اجتمع له في هذا الأثر اللقبان: السَّيِّدُ والشَّرِيفُ.

ومن الشواهد على إطلاق اللقبين «السَّيِّد و الشَّرِيف» على الحَسَنيين، إطلاقهما على أمير مكة الشريف أحمد بن عجلان الحَسَني(ت788هـ )، قال المؤرخ ابن تغري بردي الحنفي(ت874هـ): «السيد الشريف أحمد بن عجلان بن رميثة الحَسَني، أمير مكة»([112]).

وشاهد حجري وضع على قبر الشريف عنقا بن وبير الحَسَني(ت914هـ) –جد آل عنقا الحَسَنيين بالحجاز وقنا مصر- لقبه باللقبين، وهذا نصه: «هذا قبر السَّيِّدِ الشَّرِيفِ الحسيب النسيب عنقا بن وبير بن محمد بن عاطف الحَسَني النموي»([113]).

ومن الشواهد على ذلك أن الوثائق القديمة للأشراف السليمانيين الحَسَنيين تصف الرجل منهم باللقبين، وإليك الدليل: جاء في وثائق الأشراف آل دايل الجعافرة الحَسَنيين، وثيقتان مؤرخة سنة (1164هـ) الأولى تصف الشريف دايل بن هادي بن عمرو الجعفري الحَسَني بـ «السَّيِّدِ دايل»، والأخرى تصفه بـ «الشَّرِيفِ دايل»([114]).


تنبيه المؤرخين على خطأ التفريق بين السَّيِّد والشَّرِيف:

تصدى المؤرخون لشائعة التفريق بأن «السَّيِّد» حُسَيني، و«الشَّرِيف» حَسَني وأنكروا على قائلها، قال المؤرخ أيوب صبري باشا(ت1290هـ): «يذهب بعض المؤرخين إلى إطلاق لقب «الأشراف» على أولاد الإمام الحسن رضي الله عنه، ولقب «السادات» على أولاد الإمام الحسين رضي الله عنه؛ وفي هذا مغالطة تاريخية ظهرت في الأزمنة المتأخرة، حيث أطلق لقب الأشراف على أولاد الحسن الكرام، ولما كان تولي إمارة مكة المكرمة والمدينة المنورة قد جرى أيضًا من بين أولا الحسين بن علي –رضي الله عنهما- حتى عهد قتادة بن إدريس، وبين أولاد الإمام الحسن بن علي –رضي الله عنهما- فإن قصر الأشراف على أولاد الإمام الحسن بن علي –رضي الله عنهما- وحده خطأ»([115]). 

ويؤكد المؤرخ أيوب صبري باشا خطأ التفريق بين السيد والشريف بشاهد آخر على أن اللقبين يطلقان على أبناء السبطين –رضي الله عنهما-، وبأن كل منهما سيد وشريف، وهذا نصه: «كان يطلق على أبناء السبطين سواء في بلاد الحجاز أو في البلدان الأخرى حتى عصر الشريف أبي نمي: «السيد الشريف»»([116]).

وقال المؤرخ القاضي جعفر لبني المكي(ت1340هـ): «كثير من الناس يظن أن الأشراف خاص بأولاد الحسن السبط، كما أن السادة خاص بأولاد الحُسين الشهيد بكربلاء، وليست هذه قاعدة فكثيرًا ما يقال لأشراف مكة: السَّيِّد فلان، ويقال لأشراف المدينة المنورة: أشراف، وهم حُسَينيون»([117]).

وبمثله قال المؤرخ الدهلوي المكي(ت1355هـ)، وهذا نصه: «كثير من الناس يظن أن الأشراف خاص بأولاد الحسن السبط، كما أن السادة خاص بأولاد الحُسين الشهيد بكربلاء، وليست هذه قاعدة فكثيرًا ما يقال لأشراف مكة: السَّيِّد فلان، ويقال لأشراف المدينة المنورة: أشراف، وهم حُسَينيون،كانت لهم إمارتها والصولة والدولة بها، وذهبت منذ أزمان بعيدة وبقي لهم اسم الأشراف، وهم قاطنون بالمدينة وما حولها، ومنهم الشريف شحات كان أمير المدينة، وله بها الصولة»([118]).

وقال المحدث الفقيه محفوظ التَّرْمَسي المكي(ت1338هـ): «وربما يُقال في بعض البلاد: للحَسَني «شَرِيفٌ»، وللحُسَيني «سَيِّدٌ»، وكأنه اصطلاح لا يشاحح عليه، وإلا فكل منهما سيد وشريف كما لا يخفى»([119]).

الفصل السـادس

التفاوت العُرفي بين منزلة السَّيِّدِ والشَّرِيفِ في البلدان


لقد تبين من كلام أهل العلم بالتاريخ، والسير، والنسب، والشواهد الحجرية، والصكوك والحجج، أنه لا فرق بين لقب «السَّيِّدِ» و «الشَّرِيفِ»، فالسَّيِّدُ شَرِيفٌ، والشَّرِيفُ سَيِّدٌ، ولكل لقب من هذه الألقاب منزلة في بعض البلدان، فلقب «السَّيِّدِ» عند أهل اليمن، وشرق السعودية وجنوبها، والعراق، وأقاليم في الشام، وأقاليم في مصر، وبلاد العجم مقدم على لقب «الشَّرِيفِ».

ولقبُ «الشَّرِيف» في الحجاز، ونجد، والمغرب، وأقاليم في مصر، وأقاليم في الشام، وغيرها من البلدان مقدم على لقب «السَّيِّدِ»؛ ولعل هذا العرف المناطقي من أسباب التفريق في إطلاق اللقبين.

ولقد عبر النَّسَّابة الشَّرِيف محمد بن حيدر النعمي (ت1351هـ) عن اختلاف منزلة اللقبين في البلدان بقوله: «ولإسم الشرف مزية في مكة -شرفها الله- ولا يكون هذا إلا لمن ولي تخت الإمارة، ولإسم السادة شرف أعلى في جهات اليمن، وكلا الاصطلاحين لا تنافي بينهما فالجميع أشراف سادة»([120]).

ومن دلائل تقديم لقب «الشَّرِيفِ» على «السَّيِّدِ» بين الحَسَنيين الهاشميين في الحجاز أنَّ الشواهد الحجرية التي على قبور وفياتهم([121]) تلقب الرجل منهم بـ «الشَّرِيفِ»، ومنها:

شاهد حجري وضع على قبر علمٍ من الأشراف الهواشم الأمراء الحَسَنيين متوفى سنة (523هـ) يلقبه بـ «الشَّرِيفِ»، وهذا نصه: «هذا قبر الشريف المعجل للبِلا المفارق الأحبة والوطن شملة ابن الأمير الأجل فليتة بن القاسم بن محمد بن جعفر بن محمد بن عبدالله بن أبي هاشم»([122]).

وشاهد حجري آخر وضع على قبر علمٍ من الأشراف الهواشم الأمراء الحَسَنيين متوفى سنة (607هـ) يلقبه بـ «الشَّرِيفِ»، وهذا نصه: «هذا قبر المزعج بفراقه الأحباب الطفل الأمير الشريف علي المكنا بجده بن الأمير مالك بن فليتة بن قاسم بن محمد بن جعفر بن محمد بن عبدالله بن أبي هاشم محمد»([123]).

وشاهد آخر وضع على قبر علمٍ من الأشراف الهواشم الأمراء الحَسَنيين متوفى في (القرن 7هـ) يلقبه بـ «الشَّرِيفِ»، وهذا نصه: «هذا قبر الشريف السعيد الشاب المفجر الأكباد والتراب قاسم بن الأمير فليتة بن مالك بن فليتة بن [قاسم]([124]) بن محمد بن جعفر»([125]).

وشاهد حجري آخر وضع على قبر علمٍ من الأشراف القتاديين الحَسَنيين، وهي: الشريفة هيا ابنة أمير مكة محمد بن بركات الحَسَني(ت904هـ) –جد الطائفة الكبرى من أشراف الحجاز الحَسَنيين اليوم-، يُلقب الشاهد الحجري والدها بـ «الشَّرِيفِ»، وهذا نصه: «هذا قبر الشريفة هيا بنت الشريف محمد بن بركات بن حسن بن عجلان»([126]).

وشاهد حجري آخر وضع على قبر علمٍ من الأشراف القتاديين الحَسَنيين، وهو: الشريف حراز بن أحمد بن محمد أبو نمي الثاني الحَسَني(ت966هـ) يُلقب والده أمير مكة بـ «الشَّرِيفِ»، وهذا نصه: «سيدنا الشريف سلطان الحجاز أحمد بن سيدنا سلطان الحرمين الشريفين محمد بن بركات»([127]).

ومن دلائل تقديم لقب «الشَّرِيفِ» على لقب «السَّيِّدِ» بين الحَسَنيين في الحجاز أن أمير مكة منهم يلقب بـ «شريف مكة» لمكانة هذا اللقب بينهم.

قال المؤرخ المحبي(ت1111هـ): «شريف مكة، الشريف بركات بن محمد بن إبراهيم»([128])؛ وفي موطن آخر قال: «شريف مكة، الشريف إدريس بن الحسن»([129])؛ وقال: «الشريف زيد بن محسن بن حسين، شريف مكة»([130]).

قلت: وما زال لقب «الشَّرِيفِ» مقدمًا عند الأشراف الحَسَنيين في الحجاز، ويُطلق اليوم على كل أشراف الحجاز «الشريف فلان»، وقد أشار إلى ذلك النَّسَّابة الشريف النعمي(ت1351هـ)، بقوله: «ولإسم الشرف مزية في مكة»([131])؛ وقول أستاذنا المؤرخ النَّسَّابة الشريف محمد بن منصور آل زيد: «ولكثرة من ولي مكة من الأشراف وانتساب أكثر قبائل وبيوت الأشراف في الحجاز إلى جد هو ممن تولى مكة أصبح [نعت الشريف] يطلق كاسم علم عليهم»([132]).

أما من سكن الحجاز من الهاشميين العائدين إليه من المشرق والمغرب، فقد احتفظوا بالألقاب التي حملوها من بلدانهم، فالسيد يُطلق عليه سيد، والشريف يُطلق عليه شريف.


التفاوت العُرفي لمنزلة السَّيِّدِ والشَّرِيفِ بين الأسرة الواحدة والبلد الواحد:

وفي البلد الواحد تجد التفاوت في تقديم لقب على الآخر، والمثال على ذلك: الأشراف الخواجيون، والسادة النعميون من أسرة واحدة يلتقون في جدهم الشَّرِيف سليمان بن عبدالله الرضى بن موسى الجون الحسني؛ ويسكنون بالقرب من بعض في منطقة جازان. 

بيد أن الأشراف الخواجيين يُعَرف الواحد منهم بـ «الشَّرِيفِ»([133])، والسادة النعميين يُعَرف الواحد منهم بـ «السَّيِّدِ»([134])، وهم من أب واحد ومنطقة واحدة.

والخلاصة: أنه لا فرق بين «السَّيِّدِ» و «الشَّرِيفِ»، فالسَّيِّدُ شَرِيفٌ، والشَّرِيفُ سَيِّدٌ، إنما هو اصطلاح عرفي لأهل كل بلد أو عشيرة شاع فيهم فاصطلحوا عليه، ولا مشاحة في الاصطلاح، إنما يُنكر على من خصص لقب «الشَّرِيفِ» على ذرية الحَسَن السبط رضي الله عنه ومنع إطلاقه على ذرية الحُسين السبط رضي الله عنه، والعكس كذلك؛ وقد سقنا الأدلة على بطلان ذلك التفريق.

وفي هذا يقول الأديب الشريف حسن بن أحمد آل خيرات الحَسَني:

مَا دَامَ إِرْثُهُمَا وَجَدُّهُمَا 
مُحَمَّدًا لَا فَرْقَ بَيْنَهُمَا 
دَمٌ زَكِيٌّ هَاهُنَا وَ هُنَا 
وَمَوْئِلٌ سَامٍ يَضُمُّهُمَا 
الفَرْقُ فِي عِلْمٍ وَفِي هِمَمٍ 
أَسْمَاهُمَا مَنْ يَحُوزُهُمَا 
فَقُلْ لِمَنْ يُفْتِي بِلَا هَدَفٍ 
إِلَّا الشِّقَاقَ هَوَاكَ قَدْ فَهِمَا 
حَسْبِي إِلَهِي مَنْ هَوَاكَ 
وَمَنْ أَهْوَاءُ أَعْدَاءٍ وَحَسْبُهُمَا 
ولأشراف مكة في القرنين الثالث والرابع عشر الهجري اصطلاح آخر في التعريف بمن هو «السَّيِّدِ» و «الشَّرِيفِ»، وذلك بحصرهم لقب «الشَّرِيفِ» على أمير مكة، و «السَّيِّدِ» على أبنائه وأحفاده، قال المؤرخ عبدالشكور المكي(ت1257هـ): «السَّيِّد الحسن بن الشَّرِيف أحمد بن سعيد»([135]).

وقد لمس أستاذنا المؤرخ النَّسَّابة الشَّرِيف محمد بن منصور آل زيد هذا الاصطلاح في وثائق أشراف مكة والطائف القديمة، فقال : «والديباجة المتبعة فيما رأيت من حجج ووثائق إذا لم يكن صاحبها من الأمراء، تقول: «حضر السَّيِّدُ فلان بن السَّيِّدُ فلان»، وإذا كان في آبائه أحد من أمراء مكة نعت بالشَّرِيف، فيقال : «حضر السَّيِّدُ فلان بن سيدنا الشَّرِيفِ فلان»، ولكن لكثرة من ولي مكة من الأشراف وانتساب أكثر قبائل وبيوت الأشراف في الحجاز إلى جد هو ممن تولى مكة أصبح [نعت الشريف] يطلق كاسم علم عليهم»([136]).

وفي الختام: لعلي أَزَلْتُ اللَّبْسَ في مسألة التفريق بين السَّيِّدِ والشَّرِيفِ، والتي خلاصتها: أن السَّيِّدَ شَرِيفٌ، والشَّرِيفَ سَيِّدٌ، وأن من أنكر إطلاق «الشَّرِيفِ» على الحُسَيني، و «السَّيِّدِ» على الحَسَني، والعكس، فقد جانب الصواب، بل ليس له مستند ولا معتمد؛ والله الموفق.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



حواشي الرسالة:

([1]) ومن باب شكر من قدم لك معروفًا: أشكر وادعو الله بأن يعظم الأجر للقائمين على «الموسوعة الشاملة» التي استفدت منها في مواطن من رسالتي، ولم أكتف بما في «الشاملة» -بالرغم من حرص القائمين عليها بسلامة مادتها-، بل رجعت لمصادرها ومراجعها المطبوعة للتأكد من صحة المادة والإحالة، فلمست الجهد المبذول في تدقيق «الشاملة» فجزاهم الله عن الإسلام خير الجزاء.

([2]) الحصيف: يقال حَصُفَ فلان: استحكم عقله وجاد رأيه فهو حَصِيفُ. «المعجم الوسيط» مادة «حصف».

([3]) الهاشميون: هم أبناء هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر وهو قريش. «جمهرة النسب» (1/8، 9)، «نسب قريش» (ص12)، «الطبقات الكبير» (1/37)، «الروض الأنف» (1/66).

وبقية بني هاشم اليوم: آل علي بن أبي طالب، وآل جعفر بن أبي طالب، وآل عقيل بن أبي طالب، وآل العباس بن عبدالمطلب رضي الله عنهم.

([4]) انظر «لسان العرب» مادة «سود»، «الجواهر النفاس في بيان صفات السَّيِّد» (ص9)، «معجم مقاييس اللغة» (3/114)، «المصباح المنير» (1/294).

([5]) سورة آل عمران: 39.

([6]) سورة يوسف: 25.

([7]) الحديث في «مسند أحمد» (3/2)، «الجامع الكبير» للترمذي برقم(3148)، وصححه العلامة الألباني في «صحيح الترغيب» برقم (3643)، «صحيح الجامع» برقم (1468).

([8]) الحديث في «صحيح البخاري» برقم (2557).

([9]) الحديث في «مسند أحمد» (3/3)، وصححه العلامة الألباني في «السلسلة الصحيحة» برقم (796) وحكم بتواتره أيضًا.

([10]) الحديث في «صحيح البخاري» برقم (2878).

([11]) الأثر في «صحيح البخاري» برقم (3544).

([12]) «سيرة ابن هشام» (1/319).

([13]) وقد تقدم تخريجه في (صCool.

([14]) الشاهد الحجري: هو بلاطة أو حجر يكتب عليه اسم المتوفى ونسبه ومكانته، ثم توضع على قبره، وهذا العمل نهى عنه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد أخرج مسلم وأبو داود بإسناديهما الصحيح عن جابر –رضي الله عنه- قال: «سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، نهى أن يقعد على القبر، وأن يجصص، ويبنى عليه، [أو يزاد عليه، أو يكتب عليه]». «صحيح مسلم» (7/37)، «سنن أبي داود» (3/216) والزيادة له، وصححه العلامة الألباني –رحمه الله- في «صحيح سنن أبي داود» (2/621)، «أحكام الجنائز» (ص260-263) وقال: «وأما الكتابة، فظاهر الحديث تحريمها».

وبنهيه صلى الله عليه وسلم اقتدى الصحابة والتابعون - رضوان الله عليهم -، فلو نظرت في الكتب المؤلفة في معرفة الصحابة لوجدت اختلاف أقوال المؤرخين الكبير في تعيين أماكن قبور الصحابة، ومن ذلك مثلاً: قبر أمير المؤمنين عثمان بن عفان، وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وأبي عبيدة، والحسين السبط – رضي الله عنهم أجمعين-، وغيرهم، فدل ذلك على عدم اعتناء الصحابة -رضي الله عنهم- والتابعين وأتباعهم بكتابة أسمائهم على قبورهم أو البناء عليها إلى أن وقع بعض المتأخرين في مخالفة الشرع بالبناء على القبور وتجصيصها ووضع المشاهد الحجرية عليها، قال الحافظ المؤرخ الشَّرِيف تقي الدين الحسني الفاسي(ت832هـ): «واختلف في موضع قبر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب –رضي الله عنه-، فقيل في قصر الإمارة بالكوفة، وقيل في رحبة الكوفة، وقيل في نجف الحيرة، موضع بطريق الحيرة، وقبره –رضي الله عنه- مجهول». «العقد الثمين» (6/199).

وقال مؤرخ المدينة السمهودي(ت911هـ): «في «مدارك» عياض، عن مالك أنه مات بالمدينة من الصحابة نحو عشرة آلاف». وكذا سادة أهل البيت والتابعين، غير أن غالبهم لا يُعرف عين قبره ولا جهته، لاجتناب السلف البناء والكتابة على القبور مع طول الزمان». «خلاصة الوفا» (2/363)، ونص القاضي عياض في «ترتيب المدارك» (1/11). 

([15]) « الألقاب الإسلامية» ( ص 345، 358).

([16]) وقد تقدم تخريجه في (صCool.

([17]) وقد تقدم تخريجه في (ص9).

([18]) وقد تقدم تخريجه في (ص9).

([19]) «الإكمال» (5/50).

([20]) «العباب الزاخر» مادة «شرف»، «القاموس المحيط» مادة «شرف»، «معجم مقاييس اللغة» مادة «شرف».

([21]) «تفسير غريب ما في الصحيحين» (ص447).

([22]) «قبائل الطائف وأشراف الحجاز» ( ص 39).

([23]) «لسان العرب» مادة «شرف»، «تاج العروس» مادة «شرف».

([24]) «لسان العرب» مادة «شرف»، «تاج العروس» مادة «شرف».

([25]) «معجم مقاييس اللغة» (3/263).

([26]) «الذريعة إلى مكارم الشريعة» (ص112).

([27]) الحديث في «صحيح البخاري» برقم (3288).

([28]) «سيرة ابن هشام» (1/319).

([29]) «سيرة ابن هشام» (1/328).

([30]) فزارة: منسوبة إلى فزارة بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان، بطن كبير ينسب إليه جماعة من الصحابة. «عجالة المبتدي وفضالة المنتهي» (ص143).

([31]) «معرفة الرجال عن يحيى بن معين» (2/168).

([32]) «الألقاب الإسلامية» (ص345، 358).

([33]) «عمدة الطالب» (ص146) ، «تحفة الطالب» (ق 9).

([34]) «المستدرك» (3/134).

([35]) «الإرشاد في معرفة علماء الحديث» (2/749).

([36]) «الجامع لشعب الإيمان» برقم (3585).

([37]) «التاسع من فوائد أبي عثمان البحيري» برقم (16)، ونصه: «سمعت السَّيِّد أبا الحسن محمد بن الحسين العلوي».

([38]) «تفسير البغوي» (1/151) (7/248)، ونصه: «حدثنا السَّيِّد أبو القاسم علي بن موسى الموسوي».

([39]) «الأربعين في إرشاد السائرين» (ص180)، ونصه:«حدثنا أبو منصور بكر بن محمد بن علي بن محمد بن حيد النيسابوري، حدثنا السَّيِّد الأجل أبو الحسن محمد بن الحسن بن داود الحسني».

([40]) «المنتخب من السياق لتاريخ نيسابور» (ص140)، وهذا نصه: «أخبرنا السَّيِّد الرئيس أبوالحسن إسماعيل بن الحسين بن حمزة العلوي الهروي بنيسابور».

([41]) «أدب الإملاء والاستملاء» (1/251، 267)، وهذا نصه: «أخبرنا السَّيِّد أبو البركات عمر بن إبراهيم بن محمد بن حمزة الحسيني الزيدي».

([42]) «أربعون حديثًا عن أربعين شيخًا» برقم (16)، ونصه: «أخبرني أبوعبدالله الحسين بن محمد الفرخاني، قال: أخبرنا السَّيِّد الأجل ذو المجدين نقيب النقباء محمد بن محمد بن زيد الحسني».

([43]) «أسد الغابة» (2/290)، ونصه: «أنبأنا السَّيِّد أبو الفتوح حيدر بن محمد بن زيد العلوي الحُسيني».

([44]) «سير أعلام النبلاء» (9/84)، وهذا نصه: «أخبرنا السَّيِّد الحافظ تاج الدين أبو الحسن علي بن أحمد بن عبد المحسن العلوي الغرافي».

([45]) «تهذيب الأسماء واللغات» (2/432)، ونصه: «قال السيد الشريف النسب هبة الله بن عبدالله العلوي الحَسني المعروف بابن الشجري».

([46]) «الوفيات» للبرزالي (ص127)، ونصه: «السيد الشريف شمس الدين حسين بن الشريف علي بن الشريف الحسن بن زهرة الحسيني نقيب الأشراف بحلب». 

([47]) «الوافي بالوفيات» (21/422)، ونصه: «السيد الشريف بهاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم أبو الحسن العلوي النقيب».

([48]) «الوفيات» لابن رافع (1/323-324)، ونصه: «السيد الشريف جلال الدين محمد بن محمد الجعفري».

([49]) «الدرر الكامنة» (2/145)، ونصه: «السيد الشريف الحسين بن محمد بن عدنان الحُسيني نقيب الأشراف بدمشق».

([50]) «المنهل الصافي» (1/389)، ونصه: «السيد الشريف أحمد بن عجلان بن رميثة الحسني، أمير مكة»؛ وقوله في (1/326): «السيد الشريف شرف الدين محمد بن الحسين نقيب الأشراف بالقاهرة».

([51]) «نظم العقيان» (ص149)، ونصه: «السيد الشريف الجرجاني».

([52]) «العجاجة الزرنبية» (ص181).

([53]) «مختصر الفتاوى المصرية لابن تيمية» (1/567).

([54]) يعني بذلك شيخ الإسلام ابن تيمية، وقد تقدم نصه.

([55]) «الفروع» (4/467).

([56]) «الإنصاف بحاشية الشرح الكبير» (16/512).

([57]) «الإكمال» (5/50).

([58]) «معجم ابن المقرئ» (ص413).

([59]) «معرفة علوم الحديث» (ص71).

([60]) «سير أعلام النبلاء» (16/226).

([61]) «شرف المصطفى» برقم (168).

([62]) «مسند الشهاب» برقم (26، 36، 1120، 1284).

([63]) «الزهد الكبير» برقم (454).

([64]) «الوسيط في تفسير القرآن» (3/286)، ونصه: «أخبرنا الشَّرِيف إسماعيل بن الحسن بن محمد بن الحسين النقيب».

([65]) «جذوة المقتبس» (ص320)، ونصه: «أخبرنا الشَّرِيف أبو إبراهيم أحمد بن القاسم بن الميمون الحُسيني بالفسطاط في جامع عمرو».

([66]) «تحريم نكاح المتعة» (ص69)، ونصه: «أنبأنا الشريف أبو طالب عبد الله بن علي العباسي».

([67]) «تفسير البغوي» (8/251)، ونصه: «أخبرنا أبو جعفر أحمد بن مثويه، أخبرنا الشَّرِيف أبو القاسم علي بن محمد بن علي بن الحسين الحراني».

([68]) «طبقات الحنابلة» (2/135)، ونصه: «أنبأنا ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسام الدين
مصمم المنتدى
مصمم المنتدى
avatar


الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1079
تاريخ الميلاد : 21/04/1974
تاريخ التسجيل : 06/04/2012
العمر : 43
الموقع : منتدى قافلة دعاة الحق
الترفيه : تصميم
المزاج : في شوق للقاء الله عز وجل
تعاليق : الحمد لله رب العالمين








مُساهمةموضوع: رد: مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف   الثلاثاء 05 نوفمبر 2013, 5:42 pm

أتعبت نفسك يا هذا ..
على موضوع أنا واثق تمام الثقة لن يقرأه أحد !!!
هل الناس العامة الآن مهتمة بموضوع كهذا !!!
هل حال الأمة ينقصه فقط التفريق بين السيد والشريف ؟؟
وكم من شريف النسب لم ينفع الأمة بنص دينار مصدي !!
أشفق عليك فعلاً لما وصلت إليه من الدنو في التفكير والعقلانية
أرحم نفسك وأرحمنا معك
فلسنا بحاجة هذا الكلام ولا يهمنا
وبالمناسبة  ولعلك لا تعلم قبل أو  لم تفقه الناس حولك
نحن جميعا نحب النبي عليه الصلاة والسلام
ونحب أهل بيته وعشيرته الأقربون النافعون للناس
الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر
والذين تتنزه أخلاقهم عن الخوض في مسائل لا ترقى لحديث الأطفال
أشغل نفسك بعيوبك ولا تتبجح بأشياء لا تهم العامة
فنحن في حروب والإسلام في مرمى اليهود والشيعة الأنجاس
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف   الثلاثاء 05 نوفمبر 2013, 8:40 pm

نراك تطالولت كثيرا ونستطيع ان نرد عليك 
ان كان الموضوع لا يعنيك لما تتعب وترد 
ام هو مجرد رد غيض به غيرك لا والله لن يغيضني 
صفير ومن ثم من قال لك ان الاعظاء لا يطعلون عليه 
وهذا دليل قطعي على جهالتك وعدم ادراكك لمواضبع 
تجمع ولا تفرق ان كانت مشكلتك معنا لنفتح صفحه لا يطلع عليع الاعظاء
وكل يدلو بدلوه ويكون بيننا شخص نشهد له بعدالته 
وما ان كانت مشلتك مع بشار وعصابته القذره فاذهب وقاتله كما يقاتل 
الابطال هناك وبذلون الغالي والنفيس في سبيل بلدهم 
اما انك تشير اشاره نحن فضل الله نفهم بالاشاره 
وكل لبيب بالاشاره يفهم  اما الذي لايفهم ما نعمل له هذا فهمه 
ونرجو الله ان يسامحه هنئا لك نشرك الموضوع في منتداك 
حقيقه اطلع عليه حوالي الف عضو لكن لم يرد عليك بنت عمرها 
خمس عشر سنه واظنها حتى لم تقراء الموضوع 
صدقت الامه الان غير محتاجه الى مثل هذه المواضيع الثانويه 
وليست محتاجه الى مواضيع التفرقه وشد المسلمين الى مشاكل هو في غنى عنها 
ملاحظه
 انا لا اتشرف ان ترد على موضوع اشارك فيه هنا او بغير مكان 
ولا تشفق علينا لاننا ارفع من يشفق علينا مثل امثالك 
يبكى علينا ولا نبكي على احد *** ولنا باس قد فاق النر والاسد 
لا نتخفى وراء اسماء ونكتب مواضيع تمس احفاذ رسول الله بسؤ
 وان كان هذا الموضوع 
لا يهمك لكن يهم غيرك واولهم الناقي وارحم نفسك انت ولا تتدخل بما لا يعنيك وانت لا تستطيع
ان تفرض على الاعظاء ان يشارك بهذا الموضوع او ذاك ليس لك سلطه على احد 
 نعم الشريف الذي لايتبع ما انزله الله
وسنة رسوله عليه افضل السلاة والسلام اكيد لايساوي درهم وليس نصف دينار لكن ان كان 
بالامر والنهي والنهي ملتزم مراعي حق الله وافقا عند الجدود اكيد له البشرى بالحياة الدنيا والاخره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرة المصونة
صاحبة المنتدى
صاحبة المنتدى
avatar


الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 1935
تاريخ الميلاد : 18/06/1994
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 22
الموقع : منتدى تميزنا في أخلاقنا
الترفيه : الدعوة الى الله
المزاج : في كل الاحوال الحمد لله
تعاليق : خلف الاهتمام تختلف كل معاني الحب
ليس كل من قال :أحبك يهتم لامرك
بل كل مهتم بك ثق تماما انه يحبك ..













مُساهمةموضوع: رد: مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف   الثلاثاء 05 نوفمبر 2013, 8:55 pm

حسام الدين مديرنا الفاضل
ابي الهاشمي والدي المحترم
رجاءا خلص
رجاءاااااا
اسالكم بالله ان تهدأ نفوسكم
ابي على ضمانتي ما راح يرد حسام على موضوع من مواضيعك
المهم انت اهدى و ريح حالك
و من اليوم باذن الله
هو من جهة و انت من جهة
و لو ينصلح الوضع بطلوعي من المنتدى
و الله راح اطلع
لكن اتصالحوا و صلوا على النبي و هدوا نفسكم,,
لا حول و لا قوة الا بالله








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mouslimoun.alafdal.net
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف   الثلاثاء 05 نوفمبر 2013, 9:01 pm

اقسم بالله اني مرتاح جدا ولا يهمك ابنتي
ولنا طرقنا لنرد عليه بعون الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسام الدين
مصمم المنتدى
مصمم المنتدى
avatar


الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1079
تاريخ الميلاد : 21/04/1974
تاريخ التسجيل : 06/04/2012
العمر : 43
الموقع : منتدى قافلة دعاة الحق
الترفيه : تصميم
المزاج : في شوق للقاء الله عز وجل
تعاليق : الحمد لله رب العالمين








مُساهمةموضوع: رد: مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف   الثلاثاء 05 نوفمبر 2013, 9:03 pm

بارك الله فيكِ درتنا
وأنا من بعدك وطوع أمرك
وكلامك يمشي
وعلى راسي وعيني

لكن أحب أن أقول للهاشمي
أن موضوعي  لم يره سوى 56 فقط إن كنت لا تعلم !!
وردت عليه أميرة الورود نعم عمرها 15 عام
لكن مستعد أن أحلف يمين أنها تحفظ من القرآن أكثر مما تحفظه أنت !!!
لأني أعرفها وأعرف ماذا تحفظ وأكيد لن تصل لمرتبتها !!!
وستأخذ حقها منك يوم القيامة ...
 لأنك رميتها بالصغر وجهلتها وسفهتها !!! وانا شاهد على ذلك
فقط هذا ما أحببت أن أقوله
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
درتنا لن أرد عليه بعد الآن لأنه  ...
Very Happy


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مُختصر تَنْبِيهُ الحَصِيفِ إِلى خَطَأِ التَّفَرِيقِ بَيْنَ: السَّيِّد والشَّرِيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قافلة دعاة الحق :: قافلة المواضيع المنوعة-
انتقل الى:  
الساعة الآن
جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى قافلة دعاة الحق
 Powered by ® mouslimoun.alafdal.net
حقوق الطبع والنشر © 2013 - 2012